احتباس السوائل في الجسم: مفهومه وأسباب حدوثه

يتعرّض عدد كبير من الأشخاص لاحتباس السوائل أو المياه في الجسم، لأسباب وظروف عدّة، قد ينتج عنها إذا استمرّت لفترات طويلة، مشاكل صحّية جمّة.

ماذا يعني احتباس السوائل في الجسم؟

يحدث احتباس السوائل أو المياه داخل الجسم عندما تتعرّض واحدة أو أكثر من وظائف الجسم أو أعضائه المحافِظة على مستويات السوائل (مثل نظام الدورة الدّموية، الكلى، والعوامل الهرمونية…) الى مشكلة ما، ما قد ينتج عنه حصول تورّم في بعض أجزاء الجسم أو شعور بعدم الراحة.

أسباب احتباس السوائل في الجسم

يستخدم الجسم نظاماً معقّداً للحفاظ على مستويات السوائل فيه، حيث تلعب كلّ من العوامل الهرمونية ونظام القلب والأوعية الدموية والكبد والكلى والجهاز البولي دوراً كبيراً في هذه العملية. وفي حال حصول مشكلة في أيّ منها، لن يتمكّن الجسم بالتالي من التخلّص من السوائل بالشكل الطبيعي والاعتيادي.

احتباس السوائل في القدمين

نذكر في ما يلي بعض العوامل التي تؤدّي الى احتباس السّوائل في الجسم:

  1. مشاكل في القلب والأوعوية الدموية: تساهم عمليّة الضخّ التي يمارسها القلب في الحفاظ على الضغط الطبيعي داخل الأوعية الدموية، ففي حال تعرّض القلب لمشاكل أدّت الى تراجع وظيفة الضخّ فيه، سيتأثر بالتالي ضغط الدمّ، ممّا يؤدي الى احتباس السوائل داخل الجسم.
  2. تلف الأوعية الدموية الصغيرة: لهذه الشعيرات الصغيرة دور أساسي في إدارة توازن السوائل داخل الجسم. ونتيجةً لتناول بعض الأدوية، مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم، ستتعرّض هذه الشعيرات مع مرور الزمن الى التّلف، ممّا يسهّل بالتالي حصول احتباس للسوائل داخل الجسم.
  3. مشاكل في الجهاز اللّمفاوي: يعمل هذا الجهاز على مساعدة الجسم في الدفاع عن نفسه ضدّ أي عدوى قد يتعرّض لها، من خلال ضخّ اللّمف – وهو سائل يحتوي على الكريات البيضاء – في الجسم، وإعادة امتصاصه عندما ينتهي دوره، وبالتالي فهو يساعد الجسم في الحفاظ على توازن السوائل فيه. وفي حال تعرّضه لأي مشكلة، سيبدأ هذا السائل بالتراكم حول الأنسجة، وبالتالي حصول تورّم في أجزاء مختلفة من الجسم. 
  4. الكلى: تقتصر وظيفة الكلى على إخراج النّفايات من الجسم، ضبط محتويات الدم وتنظيم ضغطه، بالإضافة الى تنظيم كمية المياه والأملاح. وفي حال لم تعد الكلى تعمل بشكلها الصّحيح، لن تتمكّن بالتالي من إزالة النفايات بما في ذلك السوائل والصّوديوم، مما سيؤدّي حتماً الى تجمّعها في الجسم وتعرّضه للاحتباس.
  5. الحمل: قد تتعرّض بعض الحوامل لاحتباس السّوائل داخل الجسم، كونه وأثناء الحمل قد يحتفظ الجسم بكميّة من المياه أكثر من المعتاد، ممّا يؤدّي الى حصول تورّم في بعض أطراف الجسم، لاسيّما خلال فترة الصّيف أو بعد الوقوف لفترات طويلة. كما قد تساهم أيضاً التغيّرات الهرمونية في زيادة احتمال حصول احتباس للسّوائل داخل الجسم.
  6. تناول كمّيات كبيرة من المأكولات التي تحتوي على الصوديوم: وذلك من خلال وضع الكثير من الملح في الطعام أو تناول الأطعمة المصنّعة والمشروبات الغازيّة.

لمحاربة احتباس السوائل، لا يجب اهمال شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم. لتذكر احتساء الكمية الكافية التي تحميك من هذه المشكلة، ابقِ تحت ناظريك قارورة مياه ذات استعمال متعدد يمكنك ملأها مرّة تلو الأخرى.

في هذا السياق، ننصحك بتجربة قوارير Loch التي ستمنحك الترطيب الذي تحتاجه بأسلوب أنيق وصديق للبيئة. اطلبها الآن!

قوارير Loch لشرب المياه
Select your currency
Merry Christmas Everyone!