تحدثي لنا عن رحلتك في اطلاق Loch

تحدثي لنا عن رحلتك في اطلاق Loch

ولدت في طهران وانتقلت للعيش في اسكتلندا عندما كنت في عمر الـ9 أشهر. أعز الذكريات عليّ في طفولتي كانت نشوئي في كنف عائلة ايرانية كبيرة وصاخبة. كنا نمضي معظم أوقاتنا في الطبيعة كلما سمحت الظروف المناخية، كما نمضي عطلة نهاية الأسبوع في "لوك لوموند" (أكبر بحيرة في اسكتلندا). أحببت قضاء الكثير من الوقت في الطبيعة وأنا أقوم بتسلق الأشجار وبالغرق في جمالها. وهنا بدأ حبي للطبيعة وتحديداً لمساحات المياه المفتوحة.

درست ادارة الأعمال وتخصصت في مجال التسويق في جامعة ستراتشيلد في غلاسغو. بعد تخرجي من الجامعة، انتقلت الى دبي في العام 2008، كان الهدف من ذلك رغبتي في معانقة ثقافتي الشرق أوسطية في مجتمع منفتح، فوجدت أن دبي هي الخيار الأفضل. بدأت بعد فترة قصيرة من انتقالي اليها بتأسيس "بيور بلو" لبيع فلاتر مياه الدش مع شقيقي.

بعدها أطلقنا "بيور بلو ساستينبيليتي" المتخصصة في مجال بيع منتجات تساعد في ترشيد استهلاك المياه، وذلك بعد فترة وجيزة من اطلاق الفلاتر! ساهمنا في تمكين الشركات من تخفيف استهلاكها للمياه وبالتالي تعزيز مسؤوليتها الاجتماعية وتقليص قيمة فواتيرها في هذا الشأن. تتحدد مهمتنا في اضافة القيمة على العناصر، مع تأمين الديمومة في الوقت نفسه.

اكبر انجاز هو اتمام مساكن طاقم شركة Emirates، حيث قمنا بإعادة تجهيز 3892 منزلاً.

ان رؤية التأثير الايجابي لتلك الفلاتر على صحة الانسان أثبتت لي كيف يمكن للتغييرات البسيطة أن تُحدث فرقا كبيراً. كنت دائماً مهتمة في مجال البيئة، لذلك حرصت على ابتكار طرق جديدة قد تساعد في الحفاظ عليها. "حلول مستدامة"، من هذا المبدأ، انطلقت فكرة Loch.

ما الذي ألهمك للبدء بـ Loch؟

بداية، انطلقت الفكرة من مبدأ خلق منتج يسمح للافراد بمساعدة كوكب الارض. أنا في بحث دائم عن النظم البيئية وعن الحلول للنفايات، فمع Loch أردت المساعدة في تخفيف أثرنا السلبي في هذا الخصوص. ثانياً، لدي شغف في أن أكون ناشطة في هذا المجال، من هنا جاء تصميم Loch. حددتُ فجوة في السوق تتمثل بصعوبة حمل القوارير أو وضعها داخل الحقيبة، لذلك ابتكرت فكرة الأحزمة.

أحاول قدر الامكان ممارسة عادات تجعلني أتمتع بحالة صحية جيدة وشرب حوالي ثلاثة ليترات من المياه يومياً، وهذا كان سببا دفعني الى ابتكار قارورة كبيرة، تعفي مستخدمها من مهمة اعادة تعبئتها باستمرار.

كيف توصلتِ الى تسمية Loch؟

Loch هي كلمة غيلية (لغة محكية في مرتفعات وجزر غرب اسكتلندا) تعني بحيرات أو أجسام مائية. وهذه بالطبع واحدة من أماكني السعيدة. كل ما نفعله مرتبط بمساعدة الافراد على تحقيق أسلوب حياة صحي.

ما هو شعار Loch؟

ثقافة Loch هي تزويد الأفراد بحلول مستدامة لحياتهم العملية.

أن نتمتع بأسلوب حياة صحي ومحافظ على البيئة ليس بالأمر الصعب.

هدفنا أن يكون لنا تأثير ايجابي على البيئة والمجتمع. 

ما كان التحدي الأكبر بالنسبة اليك؟

عندما أطلقت "بيور بلو" خلال العام 2008، لم تكن فلاتر مياه الدش موجودة حينها في الامارات العربية المتحدة. لقد غيرت بمفردي عقلية البائعين وعرّفتهم الى منافع فلاتر المياه في المنازل. أردت زرع فكرة أن فلاتر المياه ليست فقط معدة للاستخدام في المتاجر بل هي منتج يُعنى بالصحة والجمال.

ما هو أعظم انجاز حققته؟

أنا فخورة بكل الانجازات التي حققتها، لكن الأبرز من بينها كان حين طلب القيمون على منتج "كيراستاز" للعناية بالشعر التعاون معنا. عندما ترى ماركة كهذه منافع منتجنا، فهذا يعني لي الكثير. الأمر نفسه عندما وقعنا عقد عمل مع "صيدليات بن سينا" ونشرنا منتجنا في 38 فرع عائد لها. 

تحدثي لنا عن روتينك اليومي الصحي

يعود الأمر إلى تحديد الأولويات ومقومات الصحة النفسية والجسدية. من الصعب أن تبني روتيناً يومياً خلال قيامك بادارة عملك الخاص. أحقق ذلك من خلال إحاطة نفسي بأشخاص يسعون الى تحقيق أسلوب حياة صحي. تعاونت مع متخصصين في العلاج عبر الطبيعة، واكتشفت طرق عدة للشفاء ولتنقية الفكر. أحرص دائماً على الاستيقاظ باكراً وممارسة تماريني الرياضية. أحب أن أغمر نفسي بالمياه، لذلك غالبا ما تجدونني على لوح التجديف عند شروق الشمس. هذا بالاضافة الى التمتع بقسطٍ كافٍ من النوم الى جانب شرب المياه طيلة فترة النهار.

ما هي أبرز النصائح التي تقدمينها للأفراد لاتباع أسلوب حياة صحي؟

ان خلق أهداف صغيرة قابلة للتحقيق ويمكن البناء عليها، تُعتبر الطريقة الاكثر فعالية في التصدي لقساوة الحياة. تماماً كما حصل معي عندما قررت العودة الى ممارسة التمارين الرياضية، فبدأت بنزهة صغيرة، من ثم انتقلت الى الهرولة الخفيفة، وبعدها الى الركض. ستدرك أن التغيير الصحي سيصبح عادة. وهذا ما أتمناه لعملائنا، أن يكون استخدام قوارير Loch الخطوة الأولى في طريقهم الى تحقيق نمط حياة صحي وصديق للبيئة.

كيف تختلف الأمور خلال سفركِ؟

بالنسبة لي، التناسق والتماسك هما الأساس. استرخِ، ولكن لا تتخلى كلياً عن روتينك اليومي. عندما أسافر، دائما ما أحمل معي قارورة مياه معاد تدويرها، وهذا ما هو متوفر الآن مع Loch. هذه الأخيرة لا تجعل مني فقط فرداً يُعنى بالحفاظ على البيئة خلال سفري، انما هي طريقة لإلهام الآخرين، الى جانب أنها تساعدني على المحافظة على رشاقتي. أفضل نصيحة أقدمها لكل فرد خلال سفره؟ املأها واستخدمها بمثابة أوزان لممارسة الرياضة داخل غرفتك في الفندق.

ما هي أهم نصيحة تلقيتها؟

تلقيت كمًا كبيراً من النصائح خلال السنوات الفائتة، كان أهمها "لا تخف من المجازفة". جميعنا نخاف من الخسارة، ولكن عندما نخسر، يجب أن نتعلم درساً يساعدنا لاحقا في اثبات أنفسنا، فعلى الصعيد الشخصي، اختبرت ذلك مراراً وتكراراً. النصيحة الثانية هي أن" تسعى الى تحقيق كل ما أنت متحمس لتحقيقه"، هذا ما سيقودك ويرشدك في أصعب الأوقات. الأمر متعلق بايماني بمنتجاتي التي سأبني من خلالها مستقبلا أفضل لمجتمعي كما للعالم أجمع.

Select your currency
Merry Christmas Everyone!